منتديات غورزه | الغويرزه
اذا كنت غير مسجل في المنتدى برجاء قم بالتسجيل او بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركه
معنا في منتديات غورزه
المواضيع الأخيرة
» معاني أسماء القرى العربية في الساحل الشرقي
الخميس أكتوبر 05, 2017 4:42 pm من طرف بوشقرة البحرين

» قصة سفينة الريان القطرية
الخميس أكتوبر 05, 2017 4:34 pm من طرف بوشقرة البحرين

» فريج العمامرة في مدينة المحرق
الثلاثاء سبتمبر 12, 2017 1:29 pm من طرف بوشقرة البحرين

» عائلة فخرو وعائلة فخر ي وعائلة الصوفي وعائلة احمدى والهيل
الثلاثاء يونيو 27, 2017 7:39 pm من طرف بوشقرة البحرين

» فريج المري ..بمدينة المحرق بمملكة البحرين
الثلاثاء يونيو 27, 2017 7:36 pm من طرف بوشقرة البحرين

» عيدكم مبارك
الثلاثاء يونيو 27, 2017 7:32 pm من طرف بوشقرة البحرين

» كل عام و انتم بخير
السبت سبتمبر 10, 2016 1:47 pm من طرف بوشقرة البحرين

» عيدكم مبارك وعساكم من عوادة
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:02 pm من طرف بوشقرة البحرين

» بناء المساجد القديمة في دول الخليج وساحل فارس
الأربعاء يونيو 29, 2016 6:12 pm من طرف بوشقرة البحرين

» جزيرة ألساية : وأسم الساية قد يكون مشتق من اللغة الفارسية كحال بعض بعض مناطق البحرين ف ال ساية بالفارسية تعني الظل والذى يظهر ويختفي في أوقات معينة
الأربعاء يونيو 29, 2016 5:07 pm من طرف بوشقرة البحرين

» حادثة أعتداء على سفينة من البحرين على ساحل فارس أفتراء من الإنجليز
الإثنين يونيو 27, 2016 6:30 pm من طرف بوشقرة البحرين

» الدكتور سلطان بن محمد القاسمي التقى نخبة من الإعلاميين وألقى محاضرة بعنوان «من هم العرب» بمسرح المجاز وسكن العرب أرض عيلام
الإثنين يونيو 27, 2016 4:50 pm من طرف بوشقرة البحرين

دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


تحت راية الاحتلال» كتاب لسلطان القاسمي يسرد أحداثاً وقعت في حصن الشارقة للدكتور الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تحت راية الاحتلال» كتاب لسلطان القاسمي يسرد أحداثاً وقعت في حصن الشارقة للدكتور الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة

مُساهمة من طرف بوشقرة البحرين في الخميس أبريل 14, 2016 2:54 pm


تحت راية الاحتلال» كتاب لسلطان القاسمي يسرد أحداثاً وقعت في حصن الشارقة للدكتور الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة

يطل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في كل عام ومن خلال عرس الشارقة الثقافي، معرض الشارقة الدولي للكتاب، ليرفد المكتبة العربية والإسلامية والعالمية بسفر جديد يغذي الروح والفكر وينمي العقل، ويبقى شاهداً على التاريخ.

ونلتقي مع سموه اليوم في حوار جديد بثت تفاصيله مساء أمس، عبر أثير وشاشة إذاعة وتلفزيون الشارقة، وحاوره الإعلامي محمد خلف للحديث حول رائعة سموه الجديدة وكتابه الجديد الذي سيطلق صباح اليوم، في حفل افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب: «تحت راية الاحتلال». ويسرد الحوار التلفزيوني جزءاً يسيراً منه ومما يحويه الكتاب بين دفتيه، ولا تسعه ساعات تلفزيونية.

الكتاب يعرف من عنوانه

يقول صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حول ما دعاه إلى اختيار اسم «تحت راية الاحتلال»، وصورة الغلاف على الكتاب: «إن الاسم لابد أن يدل على مدلول ما سيأتي في الكتاب، ويقال الكتاب يقرأ من عنوانه، فمعنى ذلك أن الأحداث التي جرت كانت تحت راية الاحتلال.

وكانت في مجملها في محيط حصن الشارقة، وذلك ما تعبر عنه صورة الغلاف، وحصن الشارقة كما هو معلوم كانت الأوامر والاتصالات والاجتماعات كلها تحدث فيه».

ويضيف حاكم الشارقة: « هذا الحصن، وبالتحديد هذا الجزء من القلعة والتي تسمى (المحلوسه)، هي ذاتها التي قام ببنائها الشيخ سلطان بن صقر مع بداية حكمه.. وهي عبارة عن سجن وبرج للدفاع.

الحصن لم يمس ولكن أجزاءه الأمامية تغيرت وخصوصاً بوابته، ففي سنة 1915 كانت صورة الحصن مقتصرة على الجزء الأمامي، ويختلف عما لحقت عليه، أما القلعة أو البرج والذي يسمى (المحلوسه) باقٍ في جميع المراحل ..

والواجهة ليست هي التي كانت عليها أيام الشيخ سلطان بن صقر، وليست هي كما كانت عليه أيام الشيخ صقر بن سلطان، وليست كما هي في عهدي وقد عملت على إرجاعها إلى أصلها. والصورة على الغلاف تدل على الحقبة الزمنية أيام الشيخ سلطان بن صقر».

رواية أدبية أم توثيق لتاريخ؟

وحول سؤال صاحب السمو حاكم الشارقة عن الشكل الأدبي والفني الذي استخدمه في كتابه الجديد، في حال كونه رواية ادبية أم كتاب تاريخ، قال: «بين الأدباء هناك اختلاف وخلاف فإنهم يقولون إن الروايات يجب أن تكون من نسج الخيال، ومنهم من يقول إنه من الممكن تبسيط التاريخ بحيث يستوعبه العامة، والرواية إذا كانت تستلهم التاريخ لابد أن تكون موثوقة صحيحة، وإلا فلا نقول نحن استفدنا من الرواية، وإنما شوهنا التاريخ وزيفناه، وهذه مسؤولية كبيرة.

فعلى من يكتب في التاريخ ويسرد قصصه أن يتحرى الدقة والحقيقة».

الملاحق والهوامش

كثرت الملاحق والهوامش في الكتاب ويرد سموه على ذلك : «كل المعلومات في هذا الكتاب تم استخراجها من آلاف الصفحات من الوثائق التاريخية، قبل هذا كنت قد كتبت رواية بعنوان (الشيخ الأبيض).

وهي موثقة، - وأؤكد هنا أن المؤلف إذا كان لديه إجازة علمية في التاريخ كالدكتوراه أو أي نوع من الاجازات الاخرى، يحق له أن يقول كون ما لديه من خبرة ودراية يجيز له ذلك، ولكن أنا لا استعمل هذا الأسلوب، إلا في رواية (الشيخ الأبيض)، وهي راوية أراد الممثل الأميركي باترك سويزي، أن ينتجها كفيلم سينمائي.

وأراد الإضافة على الرواية، فقلت إن الاضافة خطر، لأن هذه قصة تاريخية حقيقية وليست من محض خيال مؤلف، وللضرورة السينمائية على حسب ما يدعون، أرادوا أن يكون (الشيخ الأبيض) فارساً يمتطي جواداً إلا أنه فعلياً لم يكن يركب خيلًا، وهذا الأمر لا يهمني كثيراً إلا أن الرواية بأن الشيخ السقاف قد ذهب إلى مكة.

وهنا أخشى من أن يقوموا بإقحام ما لا يليق بهذا المكان الطاهر المقدس، وحتى لا يشوهنا لم أقبل، فأخذ يغريني بالشهرة وأن اسمي سيدخل هوليوود، فقلت إنني لا أبحث عن هذا كله، وقد اعتذرت له وسحبت الرواية منهم».

ويتابع سموه: «ثم قدم إلي منتج إنجليزي طالباً إنتاج الرواية سينمائياً، وقطعوا شوطاً كبيراً في ذلك حتى إعداد النص السينمائي والسيناريو، ولكن لم أوافق، فأخذوا يتذمرون بأنهم قد كلفهم ذلك مبالغ مالية فقمت بإعادة ما دفعوه لهم واعتذرت لهم، ومن فترة قريبة لا تتعدى الثلاثة أشهر، عاودوا التواصل معي يطلبون معاودة الاتفاق معي، وكانوا قد قدموا بلا موعد، ولكن رفضت اللقاء بهم حتى لا يقنعوني بتشويه التاريخ».

عاش العلم

يقول صاحب السمو حاكم الشارقة، في حواره التلفزيوني متحدثاً حول انزال علم الشارقة ورفع راية دولة الإمارات العربية المتحدة، في بادرة سموه لتوحيد الدوائر والمؤسسات الحكومية المحلية تحت مظلة المؤسسات الاتحادية : «كنت في بريطانيا فشاهدت هذا العلم على السفن ـ ويقصد سموه العلم (الأبيض في وسطه اللون الأحمر) - فاتبعت شأنه حتى قالوا لي إن هذا علم بريطانيا يستعمل في السفن التي يسمح لها بالدخول إلى موانئ بريطانيا.

فقلت لهم ولكن هذا العلم عندي ولنا مدة طويلة نرفعه ونحن منذ كنا في المدارس ننشد لهذا العلم بقولنا (عاش العلم، حق له، أن يفتدى، بالدماء والمهج)، أصابني ذلك بصدمة كبيرة، ورجعت أبحث وبشكل مستفيض، وبالفعل وجدت وثيقة تعترف فيها بريطانيا أنها قامت بإنزال علم القواسم ورفع علمهم.

هذا العلم بقي موجوداً حتى أتت مناسبة افتتاح مبنى المرور في إمارة الشارقة، يوم 4 نوفمبر 1975، وألقيت كلمة بهذه المناسبة، وقمت بإنزال علم البريطانيين والإبقاء على علم الإمارات فقط.

وكان هدفنا من ذلك توحيد المؤسسات والدوائر تحت مظلة الاتحاد، وقلت إن هذه الدولة يجب أن يكون لها علم واحد، وأعلنت من خلال الخطاب الذي ألقيته دمج أجهزة الشرطة والأمن العام لوزارة الداخلية ودمج دوائر العدل لوزارة العدل ودمج وزارة الشارقة لوزارة الإعلام وإلغاء الحرس الوطني. وأنزل هذا العلم بعد أن استمر 155 سنة، ونحن نردد التحية له».

دبي والشارقة

كما تحدث صاحب السمو حاكم الشارقة حول الجهد الذي يبذله في البحث والوصول للمعلومة وتحري صحتها من مراجع متعددة مختلفة. وفي معرض حديث سموه، تناول بعض أسماء المناطق التي ذكرت في كتاب (تحت راية الاحتلال)، وأصول بعض القبائل.

وحول تسمية دبي، أوضح سلطان القاسمي، ومن خلال خريطة تركية عرضها سموه، وجود منطقة لمساكن مهجورة بالقرب من بغداد تسمى دُبي، كما أنه وفي خريطة أخرى فإن المنطقة ذاتها، سميت دوباي كما تكتب بالإنجليزية اليوم.

ولفت سموه ومن خلال خريطة تظهر أحياء بغداد، إلى وجود منطقة ضمن أحياء بغداد تسمى (شارجة). كذلك أنه هناك، بالقرب من بغداد أيضاً، منطقة تسمى (بالخيمة).

وتطرق صاحب السمو حاكم الشارقة إلى قضايا كثيرة تناولها في كتابه. ومن بين أبرزها: سلطان بن صقر يحكم الشارقة.

إذ بين سموه أنه في عام 1814، أنزل سلطان بن صقر أتباعه المسلحين في الشارقة، ولم يجدوا أية مقاومة، وكانت الشارقة محصنة بجدار يحيطها وأبراج منتشرة حواليها، وطوال فترة حكمه وفي بدايتها كان هادئاً غير مكترث بما يدور في رأس الخيمة، حتى أعد الإنجليز حملتهم الثانية على رأس الخيمة.

القادم من إبداعات سموه

وبين صاحب السمو حاكم الشارقة، أن الحديث عن «راية الاحتلال» لم ينته بنهاية هذا الكتاب بعد. وقال سموه : «الكتاب يحمل عنوان تحت راية الاحتلال، والكتابة لن تنتهي إلا بإنزال هذه الراية. فالقادم هو الحديث عن سلطان بن صقر الثاني، والأحداث فيها من المآسي كثير وهو شخصية ثقافية أدبية وفيه من الحلم ما لا يتصوره أحد.

واختتم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حديثه الشيق، بدعوة جميع أفراد المجتمع، إلى ضرورة العناية بالعلم والاستقاء من التاريخ. وقال سموه: «سألني أحدهم كم تبلغ من العمر، فقلت له عمر الدنيا، وذلك بما كسبت ونهلت من علم».

كما دعا سموه إلى ضرورة أن يكون لكل منا ورد يومي من القرآن الكريم، كون هذا القرآن مدرسة، والقرآن ليس فقط كي نقرأه بل نتدبر ونعي كل ما فيه لغوياً، ونعية كمنهج حياة ونعي كافة دلالاته البينات.

أيام الشدة

تطرق حاكم الشارقة إلى جملة مواضيع، ومن بينها «أيام الشدة». إذ قال سموه: «حدثت مشاكل كثيرة، وتظهر شخصية جديدة شابة وهي محمد بن صقر بن سلطان بن صقر، يحكم الشارقة فترة، كذلك خالد بن سلطان بن صقر تظهر لديه نوايا غير محمودة..

ونذكر هنا بأن خالد بن سلطان دخل ضمن الدعوة السلفية وبعدها الهولة دخلوا معه الدعوة، ليس اعتناقاً لهذا الفكر وإنما رغبة بالسيطرة عن طريق الدعوة».


























































avatar
بوشقرة البحرين
عضــــو نشیط جداً
عضــــو نشیط جداً

ذكر
عدد الرسائل : 784
السٌّمعَة : 0
نقاط : 15567
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى